المحتوى الباعث على الكراهية

يمكنك عرض الترجمات المتاحة لهذا المقال بتحديد لغة في الزاوية السفلية اليسرى من هذه الصفحة. تتوفر الترجمات كوسيلة من وسائل الراحة، وليس المقصود منها تغيير محتوى سياساتنا. وستكون الأولوية للإصدار المكتوب باللغة الإنجليزية، وينبغي أن يكون مرجعك في حالة وجود أي تعارض بين الترجمة والإصدار باللغة الإنجليزية.

‬‏‫تنطبق هذه السياسة على منتجات تويتر الإعلانية المدفوعة.

ما هذه السياسة؟

يحظر تويتر الترويج للمحتوى الباعث على الكراهية على مستوى العالم.

تشمل أمثلة المحتوى الباعث على الكراهية ما يلي:

  • الخطاب الذي يحضّ على الكراهية أو الدعوة لمناهضة مجموعة أو أفراد أو منظمات محمية بناءً على ما يلي، على سبيل المثال لا الحصر:

-العِرق

-السمات العرقية

-اللون

-الأصل القومي

-التوجّه الجنسي

-الجنس

-الهوية الجنسية

-الانتماء الديني

-العمر

-الإعاقة

-الحالة الصحية أو الوراثية

-كون الشخص من المحاربين القدامى

-كون الشخص من اللاجئين

-كون الشخص من المهاجرين

  • المنظمات أو المجموعات أو الأفراد المرتبطون بالترويج للمحتوى الذي يحض على الكراهية أو المحتوى الإجرامي أو ذي الصلة بالإرهاب
  • الإشارات المهينة أو الساخرة أو المضايقة لأحداث أو ممارسات أثرت سلبًا على مجموعة محمية

ما موارد تويتر الأخرى المرتبطة بهذه السياسة؟

ما الذي ينبغي أن يعرفه المُعلِنون عن هذه السياسة؟

‏‫راجع إرشاداتنا واحرص على استيعاب وفهم المتطلبات الخاصة بعلامتك التجارية وأعمالك.‬ وستكون أنت مسؤولاً عن جميع المحتوى المُروَّج الخاص بك على تويتر. ويشمل هذا الالتزام بالقوانين واللوائح المعمول بها فيما يتعلق بالإعلانات.

إذا كنت مُعلِنًا وكان حسابك أو تغريداتك قيد المراجعة، وترغب في التحقق من الحالة أو طلب مراجعة عاجلة، فيُرجى تسجيل الدخول إلى موقع ads.twitter.com وتقديم تذكرة دعم باستخدام زر المساعدة الموجود في الزاوية اليسرى العلوية في لوحة معلومات الإعلانات الخاصة بك.‬‬