أمان العلامة التجاريّة على Twitter

هدفنا هو تحسين خدمة المحادثات العامة

يعتبر تحسين جودة المحادثة العامة أولوية قصوى لTwitter. إن العنف والمضايقة والسلوكيات الأخرى المشابه تثني الناس عن التعبير عن أنفسهم وتخلق بيئة غير آمنة، وهذه السلوكيات لا مكان لها على Twitter. وبالإضافة إلى عملنا لمكافحة هذا النشاط السلبي على مستوى المنصة، استثمر Twitter في مجموعة من الحلول التي تهدف إلى ضمان الحصول على تجربة إعلانية آمنة لجميع مستخدمي Twitter.
قوانين Twitter

يتم تطبيق قوانينا لضمان مشاركة جميع الأشخاص في المحادثات العامة بكل حرية وأمان. وتُطبق هذه السياسات على جميع الأشخاص الذين يستخدمون Twitter، وتضع المعيار للمحتوى والسلوك غير المسموح به على المنصة. تتناول هذه السياسات العنف، والإرهاب/التطرف العنيف، واستغلال الأطفال جنسيًّا، وإساءة المعاملة/المضايقة، والسلوك الذي يحض على الكراهية، والانتحار أو إيذاء الذات، والوسائط الحساسة، والبضائع والخدمات غير القانونية أو الخاضعة لقوانين تنظم التعامل عليها، والمعلومات السريّة، والعُري غير التوافقي، والتلاعب بالمنصة والإزعاج، والنزاهة المدنية، وانتحال الشخصيّة، والوسائط الوسائط المزيفة والمضللة، وحقوق الطبع والنشر والعلامات التجاريّة. تعرّف على المزيد حول قوانين Twitter هنا، ومجموعة خياراتنا الخاصة بفرضها هنا.

 

سياسات أمان العلامة التجاريّة على Twitter

تعتمد سياساتنا بشأن أمان العلامة التجاريّة، بالإضافة إلى عناصر التحكم التي نُتيحها للأشخاص والمُعلِنين، على الأساس الذي وضعته قوانين Twitter لضمان الحصول على تجربة إعلانية آمنة لجميع العملاء والعلامات التجاريّة. توضح سياساتنا بشأن أمان العلامة التجاريّة السياق الذي نعرض فيه الإعلانات، ويشمل، على سبيل المثال لا الحصر، ما يلي:

  • المحتوى الجنسي للبالغين
  • المحتوى الذي يحض على الكراهية أو التطرف
  • اللغة النابية والمسيئة
  • المنتجات والخدمات المقيّدة وغير القانونية 
  • المحتوى الحساس
  • المحتوى العنيف أو غير اللائق أو محتوى العنف التصويري

لمزيد من المعلومات حول كيفية تطبيقنا لسياسات أمان العلامة التجاريّة في جميع أنحاء المنصة، يمكنك مراجعة "حماية التجارب الإعلانية على Twitter" أدناه. تعرّف على المزيد حول سياسة أمان العلامة التجاريّة هنا وتطبيقها في برنامج Amplify Pre-Roll هنا

بينما تساعد سياسات أمان العلامة التجاريّة الخاصة بنا في توضيح موضع الإعلان على Twitter، لدينا أيضًا سياسات إعلانية تحدد المحتوى المسموح به في الإعلانات وسلوك المُعلِنين على Twitter. تعرّف على المزيد حول سياسات الإعلانات لدينا من هنا.

 

عناصر التحكم المقدّمة للمُعلِنين

نحن نؤمن بشدة بتمكين مُعلِنينا للتحكم في موضع إعلاناتهم على Twitter، ونعمل جاهدين لتوسيع عناصر التحكم المتاحة لدينا. إليك ما نقدمه حاليًا:

ضوابط أمان العلامة التجاريّة لبرنامج Twitter Amplify
يجمع Amplify بين العلامات التجارية مع محتوى فيديو الناشر الأكثر تميزًا والذي يُعرض في الوقت المناسب والجماهير التي تزور Twitter باحثة عن ذلك. يمكن للمُعلِنين اختيار مواءمة محتواهم مع الناشرين المتميزين من داخل أي من فئات IAB القياسية. عند إعداد هذا النوع من الحملات، يمكن للمُعلِنين اختيار استبعاد أي من فئات محتوى IAB ويمكنهم أيضًا استبعاد ما يصل إلى 50 مُعرِّف محدد لشركاء المحتوى. ويمكن للمُعلِنين أيضًا الاستفادة من فئات المحتوى المختارة على Twitter والتي تتجاوز القائمة القياسية. وعند إنشاء هذا النوع من الحملات، سيتم تزويدهم بقائمة شركاء المحتوى المساهمين في كل فئة ويمكنهم اختيار استبعاد ما يصل إلى 5 من هذه المُعرِّفات.

عناصر التحكم في موضع الحملة
نمنح المُعلنين إمكانية التحكم في المساحات الموجودة على منصة Twitter حيثما يمكن عرض حملاتهم؛ كي يتمكنوا من تخصيص عرضها حسب مستوى الراحة الملائم لهم. تسمح معظم أهداف الحملة باستبعاد الإعلانات من العرض على الملفات الشخصيّة أو ضمن نتائج البحث. ولا يمكن لحملات المتابِعين إلغاء الاشتراك في الظهور ضمن نتائج البحث، كما لا يمكن لحملات Twitter Amplify إلغاء الاشتراك في العرض على أيٍّ من الملفات الشخصيّة أو ضمن نتائج البحث.

عناصر تحكم Twitter Audience Platform
يمكن للمُعلِنين الذين يديرون حملات على Twitter Audience Platform‏ (TAP) تحديد ما يصل إلى 2000 تطبيق لاستبعادها من العرض. وتجدر الإشارة إلى أن موضع TAP متاح فقط كخيار لأهداف ‏‫زيارات الموقع الإلكتروني، أو تنزيل التطبيق، أو إعادات مشاركة التطبيق.

استهداف الكلمة المفتاحية
يسمح استهداف الكلمات المفتاحية للمُعلِنين لدينا بالوصول إلى الأشخاص على Twitter استنادًا إلى سلوكهم، بما في ذلك الكلمات المفتاحية المستخدمة في استعلامات البحث أو تغريداتهم الأخيرة، والكلمات المفتاحية المستخدمة في التغريدات التي تفاعلوا معها مؤخرًا. يمكن أن يساعد خيار الاستهداف هذا العلامات التجارية في الوصول إلى جمهورها الأكثر صلة. ويمكن للمُعلِنين أيضًا استبعاد كلمات مفتاحية من حملاتهم لمنع وضع الإعلانات بين نتائج البحث للمصطلحات المستبعدة، ومن العرض إلى الجماهير التي غرّدت أو تفاعلت مع هذه المصطلحات.

 

عناصر التحكم المقدّمة للجميع

نحن نستثمر دائمًا في إيجاد طرق جديدة لمنح الأشخاص تحكمًا إضافيًا في المحادثات التي يبدؤونها على Twitter، ولدينا العديد من الميزات المستخدمة بنشاط حاليًا.

الردود المخفية
يمتلك جميع الأشخاص على Twitter القدرة على إخفاء أي ردود على أي من التغريدات يرونها مسيئة أو ليست ذات صلة بالمحادثة. تعرف على المزيد من هنا. في أغسطس 2020، أصدرنا نقطة نهاية في واجهة برمجة التطبيقات (API) لهذه الإمكانية للسماح لشركاء واجهة برمجة التطبيقات (API) لدينا ببناء المزيد من الطرق الآلية لاستخدام هذه الميزة.

إعدادات المحادثة
في أغسطس 2020، أتحنا إعدادات المحادثة الجديدة للجميع على Twitter، وهو ما سمح للأشخاص بمزيد من التحكم في المحادثات التي يبدؤونها. تتيح إعدادات المحادثة هذه للجميع اختيار من يمكنه الرد على تغريداتهم بثلاثة خيارات: 1) الجميع (Twitter القياسي، وهو الإعداد الافتراضي)، أو 2) الأشخاص الذين يتابعونَهم فقط، أو 3) الأشخاص الذين يشيرون إليهم فقط. واعتبارًا من مارس 2021، قام أكثر من 11 مليون شخص بتطبيق إعدادات المحادثة على 70 مليون محادثة.

وابتداءً من مارس 2021، أتحنا هذه الإمكانات لمُعلِنينا عندما يكتبون تغريدات مباشرة من خلال أداة كتابة التغريدات أو من خلال واجهة برمجة تطبيقات الإعلانات لدينا. يوسِّع هذا التحديث من إمكانية تطبيق إعدادات المحادثة على التغريدات المُروَّج لها فقط وعلى تلك التي تستخدم أكثر تنسيقات الإعلانات شيوعًا، بالإضافة إلى التغريدات التلقائية.

 

حماية التجارب الإعلانية على Twitter

بالإضافة إلى عناصر التحكم المتاحة للجميع على Twitter وعناصر التحكم الخاصة بأمان العلامة التجاريّة المقدّمة للمُعلِنين، يسخّر Twitter مزيجًا من تكنولوجيا تعلم الآلة والمراجعة البشرية لضمان عدم عرض الإعلانات حول المحتوى المرفوض. 

مجاورة الوسائط الحساسة في الخطّ الزمنيّ
يمنع Twitter وضع الإعلان بجوار التغريدات التي يصنفها فريق خدمة Twitter لدينا أو كاتبو التغريدات على أنها "محتوى حساس"، بما في ذلك الوسائط المتضمنة عنفًا تصويريًا، والمحتوى المُنتج بالتوافق للبالغين على النحو المحدد في سياسة الوسائط الحساسة لدينا. كما يمكن للأشخاص على Twitter تصنيف تغريداتهم على أنها حساسة.

ضمان أمان العلامة التجاريّة في برنامج Twitter Amplify
تخضع كل تغريدات شركائنا لمراجعة بشرية يدوية لضمان توافقها مع معايير أمان العلامة التجاريّة لدينا. نُعزز هذه المراجعة بمجموعة كبيرة من فحوصات السلامة والأمان الخوارزمية التي تنطبق على جميع التغريدات المنشورة على المنصة.

نعقد أيضًا جلسات تعليمية استباقية منتظمة مع شركائنا لمساعدتهم على تحقيق أرباح من المحتوى الخاص بهم على Twitter بنجاح ضمن معايير أمان العلامة التجاريّة لدينا وبالإضافة إلى معايير تحقيق الأرباح العالمية هذه، فإننا نُمكّن المُعلِنين أيضًا من تخصيص حملات Amplify الخاصة بهم بالطرق المذكورة أعلاه.

الترويج على موضع آمن للعلامة التجاريّة في البحث
يراقب Twitter المحادثات والموضوعات المتداوَلة حول العالم على مدار الساعة، ويزيل أي إعلانات نعتبرها غير آمنة للإعلانات من نتائج البحث. يتم تحديث قائمة الكلمات المفتاحية المرفوضة الداخلية هذه بشكل منتظم، وتُطبق على جميع الحملات على مستوى العالم. أثناء إجراء البحث، تتم مراجعة قائمة الرفض هذه، وإذا وُجد أي مصطلح بحث في القائمة، فلن يتم عرض أي إعلانات مُروَّجة في صفحة نتائج البحث لهذا المصطلح. تُطبق قائمة الرفض نفسها عندما يضغط العملاء على موضوع متداوَل ويتم نقلهم إلى صفحة النتائج لهذا الموضوع.

عناصر التحكم الخاصة بأمان العلامة التجاريّة للإعلانات على الملفات الشخصيّة
في كل مرة يتم فيها تحديث ملف شخصيّ، يبحث نموذج تعلم الآلة لدينا عن محتوى صفحة الملف الشخصيّ بهدف التأكد من أن المحتوى آمن للعلامة التجاريّة، وفقًا لسياسات أمان العلامة التجاريّة الخاصة بنا، قبل عرض أي إعلان مُروَّج. فنحن لا نعرض الإعلانات إلا على صفحات الملفات الشخصيّة التي نعتبرها آمنة للإعلانات. بالإضافة إلى ذلك، قد نحظر عرض الإعلانات على صفحات الملفات الشخصيّة للعملاء الأفراد بناءً على محتوى الحساب أو سلوكه وعدم التوافق مع سياسات أمان العلامة التجاريّة لدينا.

قيود استهداف الكلمة المفتاحية
يحتفظ Twitter بقائمة رفض عالمية لمصطلحات استهداف الكلمة المفتاحية التي لا يُسمح باستخدامها كمعلمات لاستهداف الكلمة المفتاحية الإيجابية (لا يزال من الممكن استبعاد الجماهير المرتبطة بهذه المصطلحات من خلال استبعاد استهداف الكلمة المفتاحية). يتم تحديث هذه القائمة باستمرار وتتضمن مجموعة متنوعة من المصطلحات التي تعتبرها معظم العلامات التجاريّة غير آمنة، بالإضافة إلى المصطلحات التي لا يُسمح لها بالاستهداف وفقًا لسياسات الإعلانات لدينا. تعرّف على المزيد حول سياساتنا لاستهداف الكلمة المفتاحية هنا.

تصفية فئات الجمهور والتحقق منها
يستبعد Twitter الحسابات التي نشتبه في أنها قد تكون تلقائية من جماهير قابلة لتحقيق الأرباح، مما يساعد على ضمان حركة زيارات صالحة للإعلانات. نقدم أيضًا قياس إمكانية العرض من خلال عمليات الدمج مع جهات خارجية متعددة معتمدة من MRC.

المحادثات الخاصة
يعتبر Twitter منصة عامة، ونحن نسعى جاهدين لضمان بقاء هذا المنتدى المفتوح بيئة صحية من خلال سياساتنا وإمكانات منصتنا. على الرغم من أن الرسائل الخاصّة تتسم بالخصوصية بين المُرسل والمستلِم (بحد أقصى 50)، إلا أنها تخضع لقوانين Twitter، كما هو الحال مع جميع الأشخاص والمحتوى على Twitter. ففي محادثة رسالة خاصّة، عندما يقوم أحد المشاركين بالإبلاغ عن شخص آخر، سنمنع المنتهِك من إرسال رسائل إلى الشخص الذي أبلغ عنه. وستتم إزالة المحادثة أيضًا من البريد الوارد للشخص مقدم البلاغ. وسنقوم بدورنا بمراجعة البلاغات والإجراءات كما ينبغي.

 

الشفافية، والقياس، والاعتماد المستقل

نُشر تقرير شفافية Twitter نصف السنوي لأول مرة في يوليو من عام 2012، وهو يسلط الضوء على الاتجاهات بشأن الطلبات القانونية والطلبات المتعلقة بالملكية الفكرية وتنفيذ قوانين Twitter والتلاعب بالمنصة وأفضل ممارسات خصوصية البريد الإلكترونيّ. ويقدم التقرير أيضًا رؤى حول ما إذا كنا سنتخذ إجراءً بشأن هذه الطلبات أم لا. نُشر تقرير شفافية Twitter نصف السنوي لأول مرة في يوليو من عام 2012، وهو يسلط الضوء على الاتجاهات بشأن الطلبات القانونية والطلبات المتعلقة بالملكية الفكرية وتنفيذ قوانين Twitter والتلاعب بالمنصة وأفضل ممارسات خصوصية البريد الإلكترونيّ. ويقدم التقرير أيضًا رؤى حول ما إذا كنا سنتخذ إجراءً بشأن هذه الطلبات أم لا. في أغسطس 2020، قمنا بتحديث هذه التقارير تحديثًا كاملاً ودمجناها في مركز شفافية شامل. يمكنك الاطلاع على آخر تحديث هنا.

تعد الشفافية في الإعلان أيضًا من المبادئ الجوهرية بالنسبة لنا. في ديسمبر 2020، وكجزءٍ من مساعينا المبذولة لتوفير المزيد من الشفافية لشركائنا، قمنا بإصدار إعلانين

الأول، لقد التزمنا بالخضوع إلى عملية الاعتماد عبر جميع خدمات الاعتماد الأربعة المقدمة من مجلس تصنيف وسائل الإعلام (MRC): إمكانية العرض، وتصفية حركة المرور المتطورة وغير الصالحة، وقياس الجمهور، وأمان العلامة التجارية. سوف نعطي الأولوية لخدمة الاعتماد "أمان العلامة التجارية" ولكننا نرى أن الخدمات الأربعة كلها ضرورية للتأكيد على التزامنا الدائم بالشفافية.

لقد أعلنا أيضًا أنه بعد عملية تدقيق مكثفة لمدة 5 أشهر، اخترنا DoubleVerify و Integral Ad Science ليكونا شركائنا المفضلين لتقديم تقارير مستقلة حول السياق الذي تظهر فيه الإعلانات على Twitter. هذه فرصة لبناء حلول من شأنها أن تمنح المعلنين فهمًا أفضل لأنواع المحتوى الذي يظهر بجوار إعلاناتهم، مما يساعدهم في اتخاذ قرارات مستنيرة للوصول إلى أهدافهم التسويقية.

ويوفر Twitter مزيدًا من الشفافية في أداء الحملة من خلال حلول القياس ودراسات الجهات الخارجية بناءً على أهدافك. ويتمثّل هدفنا في تمكين المُعلِنين من خلال حلول القياس لمساعدتك في فهم الطريقة التي بها تساعد حملاتك في تحقيق أهدافك التسويقية والتجاريّة الأوسع. 

تعرّف على المزيد حول حلول القياس الحالية لدينا من هنا.

في مارس 2021، حصل Twitter بنجاح على ختم أمان العلامة التجارية المعتمد من مجموعة المساءلة الموثوقة (TAG)، والذي يغطي عمليات Twitter العالمية وتم تحقيقه من خلال تدقيق مستقل. تعرّف على المزيد عن عملية الاعتماد هذه هنا.

 
التزامنا بالحفاظ على الجودة مع مرور الوقت

لقد أدخلنا تحسينات كبيرة على الجودة وأمان العلامة التجاريّة على مدى السنوات العديدة الماضية. ولطالما كانت الجودة وستظل على رأس أولويات Twitter، ويتطور عملنا باستمرار. فيما يلي بعض التغييرات الجديرة بالذكر التي أجريناها في الأعوام القليلة الماضية:

2022

فبراير

  • في يوليو 2021، بدأنا اختبار طريقة جديدة تتيح لمجموعة فرعية صغيرة من مستخدمي Twitter عبر نظام التشغيل iOS من الناطقين باللغة الإنجليزية توضيح ما إذا كانت الردود على تغريدة ما ذات صلة بالمحادثة أو لا. تهدف هذه الإمكانية إلى فهم آراء المستخدمين بشكل أفضل حول المحتوى الذي يرون أنه ذو صلة بالردود مقارنةً بما نراه نحن في Twitter. لقد قمنا بتوفير هذا الاختبار على نطاق أوسع ليشمل مجموعة فرعية من بين جميع مستخدمي Twitter عبر الويب على مستوى العالم، وسيتاح هذا الأمر قريبًا للمستخدمين على نظامَي Android وiOS.
  • في مايو 2021، قدمنا مطالبات للأشخاص الذين يستخدمون Twitter باللغة الإنجليزية. تحث هذه المطالبات المستخدمين على التوقف قليلًا والتفكير في احتمالية كون الرد ضارًّا أو عدائيًّا قبل أن يضغطوا على إرسال. ولقد وجدنا أن هذه المطالبات شجعت الأشخاص على إعادة التفكير في ردودهم بنسبة 30% من المرات التي كتبوا فيها ردودًا. ونظرًا لهذا النجاح الذي حققناه،  نشرنا بحثًا جديدًا نأمل أن يكون بمثابة الأساس الذي يساعدنا على توفير تجربة أفضل لجميع مستخدمي Twitter، وكذلك تشجيع الآخرين ممن لا يستخدمون Twitter على الاستفادة من هذا البحث واستكشاف طرق للترويج لمحادثات جيدة عبر الإنترنت. كما نجحنا في توسيع نطاق الميزة؛ إذ قمنا بتوفيرها باللغة البرتغالية كتجربة للمستخدمين الموجودين في البرازيل.
  • في ديسمبر 2021، بدأنا تجربة طريقة جديدة ‏‫تُمكّن مؤلفي التغريدات من الإشارة إلى تغريداتهم التي تتضمن وسائط حساسة. تعتمد هذه الوظيفة على الوسائل التي يستطيع من خلالها مستخدمو Twitter أو فرق تطبيق قوانين Twitter وضع تحذيرات تشير إلى وجود وسائط حساسة في التغريدات. ونظرًا لنجاح هذه التجربة، فقد قمنا بتوفير هذه الإمكانية على نطاق أوسع لتشمل جميع مستخدمي Twitter عبر الويب وعلى نظام التشغيل Android ومجموعة فرعية من بين جميع مستخدمي Twitter عبر نظام التشغيل iOS، وذلك على مستوى العالم.

يناير

  • أصدرنا آخر تحديث لمركز الشفافية لدى Twitter، بما في ذلك البيانات بدءًا من 1 يناير وحتى 30 يونيو 2021. والجدير بالذكر أن مرات ظهور التغريدات التي تتضمن انتهاكات تمثل أقل من 0.1% من جميع مرات ظهور كل التغريدات خلال الإطار الزمني للتقرير، بما يتوافق مع فترة التقرير السابقة. وبالإضافة إلى ذلك، طلبت Twitter من أصحاب الحسابات إزالة 4.7 ملايين تغريدة تنتهك قوانين Twitter خلال هذه الأشهر الستة؛ وهو ما يزيد على فترة التقرير السابقة.
  • أعلن Twitter عن شراكة جديدة مع OpenMined، وهي منظمة غير ربحية تدعم البرمجيات مفتوحة المصدر كما أنها رائدة في مجال تكنولوجيا التعلم الآلي التي تحافظ على الخصوصية. يهدف هذا التعاون إلى اختبار إمكانات تقنيات تعزيز الخصوصية واستكشافها على Twitter انطلاقًا من كون ذلك يُعد جزءًا من التزامنا المتواصل تجاه التعلم الآلي المسؤول.
  • أصدرنا تقريرنا السنوي لعام 2021 الذي يوضح بالتفصيل مدى تأثير الجهود المتواصلة التي يبذلها Twitter في المجالات المتعلقة بالشمولية، والتنوع، والإنصاف، وإمكانية الوصول إلى القوى العاملة لدينا على مستوى العالم.
2021

ديسمبر

  • ‏‫وفي إطار جهودنا لتحسين الدعم المقدم لمستخدمي Twitter للحصول على ما يحتاجونه من المساعدة والدعم، بدأنا اختبار مسار إبلاغٍ جديد. يهدف هذا الإجراء المحدّث إلى ضمان شعور الجميع بالأمان والاهتمام بآرائهم وتسهيل الإبلاغ عن المحتوى غير الملائم أو غير المرغوب فيه.

  • بدأنا في اختبار طريقة جديدة ‏‫تُمكن مؤلفي التغريدات من الإشارة إلى تغريداتهم التي تتضمن وسائط حساسة. تعتمد هذه الوظيفة على الوسائل التي يستطيع من خلالها مستخدمو Twitter أو فرق تطبيق قوانين Twitter وضع تحذيرات تشير إلى وجود وسائط حساسة في التغريدات. يمنع Twitter بشكل استباقي وضع الإعلانات بجوار التغريدات المصنفة على أنها "وسائط حساسة".

  • لقد كشفنا عن 3465 حسابًا إضافيًا في أرشيف الحسابات المرتبطة بعمليات المعلومات المرتبطة بالدولة لدينا. لقد أجرينا عمليات الكشف هذه بشكل دوري منذ أكتوبر 2018 وقمنا، هذا العام، بمشاركة البيانات ذات الصلة حول هذه العمليات مع شركاء البحث المستقلين الرئيسين. أعلنا عن نيتنا لتحديث النهج الذي نتبعه إزاء عمليات الكشف المستقبلية من خلال إنشاء الفريق البحثي لمراقبة المحتوى عبر Twitter. سيجمع الفريق البحثي لمراقبة المحتوى عبر Twitter، المقرر إطلاقه في أوائل عام 2022، مجموعة عالمية من الخبراء من مختلف الأوساط الأكاديمية، والمجتمع المدني، والمنظمات غير الحكومية، والصحافة لدراسة المسائل المتعلقة بإدارة المنصة. 

نوفمبر

  • ومنذ بداية أوائل عام 2020، أتاح Twitter علامات لتنبيه الأشخاص بخصوص التغريدات التي تتضمن معلومات قد تكون مضللة حول الوسائط المزيفة & والمضللة، والنزاهة المدنية & والتصويت و المعلومات المضللة حول لقاح فيروس كورونا (كوفيد-19). نقدم لكم حاليًا تصميمًا وقد حقق نجاحًا تمثل في زيادة عدد نقرات الأشخاص على تلك العلامات لمعرفة المزيد حولها، كما نجح في تقليل عدد الأشخاص الذين يقومون بإعادة التغريد أو الإعجاب بالتغريدات التي قد تكون مضللة وتحمل هذه العلامات.
  • حصلت Twitter Japan على شهادة أمان العلامة التجارية JICDAQ، ما يؤكد على أن Twitter Japan تفي بالمعايير التي حددتها JICDAQ لتوفير بيئة آمنة وعالية الجودة للمُعلنين.  

أكتوبر

  • لتمكين الأشخاص من مراقبة متابعيهم بشكل أفضل ومنحهم مزيدًا من التحكم في طريقة تفاعلهم مع الآخرين على Twitter، أطلقنا اختبارًا يتيح للأشخاص إمكانية إزالة متابع دون حظره.
  • لقد بدأنا اختبار مطالبات جديدة مُصممة لتنبيه الأشخاص إلى احتمالية دخولهم في محادثات محتدمة أو حادة قبل الانضمام؛ ما يمنحهم فرصة لاتخاذ قرارات مستنيرة حول كيفية قضاء أوقاتهم على Twitter.

سبتمبر

  • وقد بدأنا في اختبار ميزة تسمح للحسابات الآلية بتعريف نفسها ليتمكّن الأشخاص من الحصول على سياقاتٍ أكثر حول من يتفاعلون معهم على Twitter. 
  • وفي محاولة للتأكد من أن الأشخاص قادرون على المشاركة في المحادثة العامة بطرقٍ آمنة وصحية، بدأنا اختبارًا عامًا لميزة جديدة تسمى "وضع الأمان". فعندما يقوم شخصٌ على Twitter بتفعيل هذه الميزة، فإنها تحظر الحسابات تلقائيًا لمدة 7 أيام، والتي قد تستخدم لغةً مؤذية، أو تُرسل ردودًا أو إشارات مكررة وغير مرغوب فيها.

أغسطس

  • بدأنا اختبار مسار إبلاغٍ جديد في الولايات المتحدة، وكوريا الجنوبية وأستراليا، وهو يمكّن الأشخاص من الإبلاغ عن التغريدات التي تبدو مضللة. ويتمثل الهدف من هذه التجربة في تحقيق فهمٍ أفضل لحقيقة فعالية هذا النهج في معالجة المعلومات المضللة على المنصة. نحن نخطط لتكرار سير العمل هذا أثناء تعلمنا من الاختبار الذي نجريه.
  • ولترويج معلومات موثوقة حول اللقاحات، عرضنا إعلانات الخدمة العامة المتعلقة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في مقدمة يوميات الأشخاص داخل 16 سوقًا عالمية. وهذه الرسائل تدفع الأشخاص إلى معلومات محلية تغطي العديد من الموضوعات المتعلقة بذلك البلد، بما في ذلك موضوعات مثل أمان اللقاحات، وفعاليتها، وتوفرها وخطط توزيعها.   
  • وانطلاقًا من المخاوف المتزايدة حول تأثير أنواع معينة من الإعلانات على الصحة البدنية، والعقلية ومظهر الجسم، وخاصةً بالنسبة للقُصّر، عمدنا إلى تحديث سياساتنا الإعلانية العالمية لتشمل قيودًا على محتوى إنقاص الوزن، وبالأخص حظر استهداف القُصّر.
  • يدين Twitter العنصرية بجميع أشكالها - إذ يكمن هدفنا في أن نصبح أفضل شركات التكنولوجيا العالمية من حيث التنوع، والشمولية، وإمكانية الوصول، وأن نكون رواد الصناعة في وقف مشاركة مثل هذه الآراء البغيضة عبر منصتنا. نشرنا منشورًا على المدوَّنة يوضح بالتفصيل تحليلنا للمحادثات المتعلقة بنهائي بطولة أمم أوروبا 2020، وتخطيطنا للخطوات التي وضعناها لسرعة تحديد التغريدات العنصرية والمسيئة التي تستهدف منتخب إنجلترا، ومحادثات أمم أوروبا الأكثر اتساعًا، ومحادثات كرة القدم بشكلٍ عام وإزالتها.
  • أعلنا عن عقدشراكات جديدة مع ‎@AP و‎@Reuters كجزءٍ من مساعينا المستمرة لمساعدة الناس على فهم المحادثات التي تُجرى عبر Twitter. يجري الأشخاص مجموعة من المحادثات العامة على خدمتنا كل يوم، ونحن ملتزمون بمواصلة عملنا لتعزيز مصداقية المعلومات والسياق. 

يوليو

  • في إطار مساعينا المستمرة لتحسين إمكانية الوصول إلى Twitter، قدّمنا شروحًا توضيحية للتغريدات الصوتية، ما يسمح لمزيد من الأشخاص بالانضمام إلى المحادثة.
  • أعلنا عن توقيعنا على اتفاقٍ مع مجلس تصنيف وسائل الإعلام (MRC) لتقييم أمان العلامات التجاريّة‬ مسبقًا. وهذا الاتفاق يمثل علامةً فارقة في تقدمنا نحو التزامنا بالحصول على جميع اعتمادات مجلس تصنيف وسائل الإعلام (MRC) المتعلقة بإمكانية العرض، وتصفية حركة المرور المتطورة وغير الصالحة، وقياس الجماهير، وأمان العلامة التجارية.‬
  • أصدرنا آخر تحديث لـ مركز الشفافية لدى Twitter، بما في ذلك البيانات بدءًا من 1 يوليو وحتى 31 ديسمبر 2020. كجزء من هذا الإصدار، شاركنا مقياسًا جديدًا لأول مرة - مرات الظهور - ويمثّل عدد مشاهدات التغريدات المخالفة التي تم تلقيها قبل الإزالة. وجدنا أن مرات الظهور للتغريدات المخالفة تمثل أقل من 0.1% من جميع مرات الظهور لجميع التغريدات خلال الإطار الزمني للتقرير وأن 77% من هذه التغريدات حظيت بأقل من 100 مرة ظهور قبل الإزالة.
  • في أحد التحديث لإعدادات المحادثة التي قدّمناها في أغسطس من عام 2020، جعلنا من الممكن للأشخاص على Twitter تغيير من يمكنه الرد على تغريدة بعد أن يتم تغريدها. تم تصميم هذا التعديل على المنتج لمنح الأشخاص مزيدًا من التحكم في محادثاتهم في اللحظات العصيبة التي قد تحظى فيها تغريداتهم باهتمام أكثر مما توقعوا سابقًا.
  • تؤثر إساءة الاستخدام والمضايقات بشكل غير متناسب على السيدات والمجتمعات الممثلة تمثيلاً غير قوي على الإنترنت، وأهم أولويتنا هي الحفاظ على أمان كل من يستخدم Twitter وعدم تعرضهم لإساءة الاستخدام. بعد عملية استشارية استمرت عامًا من العمل جنبًا إلى جنب مع المنظمات غير الحكومية الشريكة، التزم Twitter بإطار عمل مؤسسة الويب لإنهاء العنف القائم على النوع الاجتماعي على الإنترنت كجزء من مبادرة ‎@UN_Women ‎#GenerationEquality.

يونيو

  • بالتعاون مع الشركاء الرئيسين في المجال، أصدر Twitter خطابًا مفتوحًا استجابةً لقانون الخدمات الرقمية لمطالبة مفوضية الاتحاد الأوروبي لحماية السوق الرقمية الموحدة والمنافسة العادلة والإنترنت المفتوح.
  • حدّثنا مركز Twitter للمساعدة ليبين بصورة أوضح المواقف التي سنتخذ فيها إجراءً تنفيذيًا لسياساتنا المتعلقة بالسلوك الباعث على الكراهية والسلوك المسيء؛ &التي تحظر توجيه الإساءة والمضايقة إلى الفئات المحمية،&وتشمل العديد من السلوكيات. وتحديدًا، نحن لا نسمح بإنكار الأحداث العنيفة؛ ويتضمن ذلك الإشارات المسيئة إلى أحداث بعينها كانت الفئات المحمية ضحاياها الأساسيين. وتشمل هذه السياسة حاليًا المحتوى المستهدف وغير المستهدف.

مايو

  • طُبقت تقنيات OpenSlate على Twitter لتوفير توثيق خارجي من أمان ومواءمة المحتوى في عرض حل Twitter Amplify الخاص بنا. وأوضحت الدراسة التحليلية التي أُجريت لأكثر من 455 ألف مقطع فيديو محقق للدخل أن 100% منها يحقق أعلى من الحد الأدنى لمعيار المجال (التحالف العالمي للإعلام المسؤول - GARM) بشأن أمان العلامة التجارية. وأوضحت الدراسة أيضًا أن 99.9% من مقاطع الفيديو التي تم تحليلها تبيّن أنها ذات مخاطرة منخفضة، وذلك بناء على تصنيف مقاطع الفيديو المملوك لشركة OpenSlate وإطار عمل ملاءمة العلامة التجارية GARM.
  • فيما يتعلق بالأشخاص على Twitter الذين اختاروا تمكين إعدادات اللغة الإنجليزية، فقد قدمنا مطالبات تحثهم على التوقف قليلًا والتفكير في احتمالية كون الرد ضار أو عدائي قبل أن يضغطوا على الزر "إرسال". فنحن ندرك بأن الناس يلجؤون إلى Twitter بحثًا عن اهتماماتهم والقراءة عنها ومناقشتها، وأنهم أحيانًا عندما تحتدم الأمور في هذه المناقشات يقولون أشياءً قد يندمون عليها لاحقًا. وفي في إطار جهودنا لجعل Twitter مكانًا أفضل، عندما نكتشف ردودًا على تغريدات قد تكون ضارة أو عدائية، سنطالب الأشخاص بمراجعة ردودهم قبل تغريدها. وقد طبقنا هذا التغيير بعد إجراء اختبارات متعددة نتج عنها إرسال الأشخاص لعدد أقل من الردود العدائية المحتملة في جميع أنحاء الخدمة وتحسن السلوك على Twitter.

أبريل

  • Twitter أمام اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ بشأن النهج المتبع لدينا للوصول إلى تقنية تعلم آلي مسؤولة، تركز على تحمل مسؤولية قراراتنا الخوارزمية وتحقيق العدالة والإنصاف في النتائج والشفافية بشأن قرارتنا وتمكين اختيار التحقق الخوارزمي والوكالة.
  • قدمنا جزءًا بينيًا يركز على لقاحات كوفيد-19 في أعلى اليوميات لدى الأشخاص في 16 سوقًا حول العالم، وذلك في إطار المساهمة في الحملة العالمية "أسبوع التحصين العالمي". وعملت المطالبات على توجيه العملاء إلى معلومات خاصة بكل سوق عن أمان اللقاحات وفعاليتها وتوفرها، بما يضمن الوصول إلى مصادر موثوقة ومكافحة المعلومات الصحية المضللة للجمهور.
  • قدمنا أول تقرير حول التأثير العالمي من Twitter يعرض، بشكل متسق ومترابط، ما نقوم به على صعيد المسؤولية الاجتماعية للشركات والاستدامة والعمل الخيري. ونحن تعتبر هذا التقرير إنجازًا كبيرًا في مسار التزامنا بمشاركة المزيد حول العمل الذي نعرف أهميته للأشخاص الذين نوفر لهم خدماتنا.

مارس

  • أطلقنا رسميًا فئات مختارة جديدة ضمن عرض Twitter Amplify في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والبرازيل والشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وهذه الفئات عبارة عن مجموعات منسَّقة على Twitter من الناشرين والتي تم تجميعها معًا حول موضوعات محددة وتم تصميمها لمساعدة المعلنين في الوصول إلى جماهيرهم من خلال التوافق مع المحتوى الآمن للعلامة التجارية والباعث على الشعور بالرضا.
  • لقد أصدرنا دعوة طلبًا للاستجابات لاستطلاع عام للمساعدة في الإعلام بمستقبل نهج سياستنا لقادة العالم. يعمل السياسيون والمسؤولون الحكوميون باستمرار على تطوير كيفية استخدامهم لخدمتنا، ونحن نتطلّع إلى مجتمعنا لمساعدتنا على ضمان أن تظل سياساتنا ذات صلة بالطبيعة المتغيّرة باستمرار للخطاب السياسي على Twitter وحماية جودة المحادثة العامة.
  • حصل Twitter بنجاح على ختم أمان العلامة التجارية المعتمد من مجموعة المساءلة الموثوقة (TAG)، والذي يغطي عمليات Twitter العالمية وتم تحقيقه من خلال تدقيق مستقل.
  • بعد إطلاق إعدادات المحادثة للجميع على Twitter في أغسطس 2020، أتحنا لمُعلِنينا استخدام إعدادات المحادثة عند كتابة تغريدات في مدير الإعلانات لدينا. يوسِّع هذا التحديث من إمكانية تطبيق إعدادات المحادثة على التغريدات المُروَّج لها فقط وعلى تلك التي تستخدم أكثر تنسيقات الإعلانات شيوعًا، بالإضافة إلى التغريدات التلقائية.
  • لقد أعلنا أننا سنضع علامات على التغريدات التي قد تحتوي على معلومات مضللة حول لقاحات فيروس كورونا (كوفيد-19)، بالإضافة إلى جهودنا المستمرة لإزالة المعلومات المضللة الأكثر ضررًا بشأن بفيروس كورونا (كوفيد-19) من الخدمة. تتم هذه التغييرات وفقًا لسياسة فيروس كورونا (كوفيد-19) الخاصة بنا والتي قمنا بتوسيعها في ديسمبر 2020.

فبراير

  • لقد كشفنا عن إزالة 373 حسابًا مرتبطًا بعمليات المعلومات المستقلة والتابعة للدولة بسبب انتهاكات لسياسات التلاعب بالمنصة لدينا. نُسبت هذه العمليات إلى أرمينيا وروسيا وشبكة تم الكشف عنها سابقًا من إيران.

يناير

  • لقد قمنا بزيادة نطاق سياسة السلوكيات التي تبعث على الكراهية لحظر السلوك التحريضي الذي يستهدف أفرادًا أو مجموعات من الأفراد ينتمون لفئات محمية. ويشمل ذلك بث الخوف أو نشر صور نمطية مخيفة والتحريض على المضايقات داخل أو خارج المنصة، والتحريض على رفض الدعم الاقتصادي.
  • لقد أطلقنا برنامجًا تجريبيًا يختص بنهج يقوده المجتمع لمعالجة المعلومات المضللة على Twitter، وقد أطلقنا عليه اسم Birdwatch. في هذا البرنامج التجريبي، سنسمح لمجموعة مختارة من المشاركين في الولايات المتحدة بتحديد التغريدات التي يعتقدون أنها مضللة، وكتابة ملاحظات عامة لإضافة سياق، وتقييم جودة ملاحظات المشاركين الآخرين.
  • لقد حدثنا مركز شفافية Twitter بالبيانات التي تعكس الإطار الزمنيّ بدايةً من 1 يناير 2020 إلى 30 يونيو 2020. لقد أصدرنا منشور مدوَّنة يسلط الضوء على الاتجاهات والرؤى التي ظهرت في هذا الكشف الأخير، بما في ذلك تأثير فيروس كورونا (كوفيد-19) خلال الإطار الزمني للتقارير.
  • في أعقاب الأحداث التي وقعت في مبنى الكابيتول بالولايات المتحدة في 6 يناير، اتخذنا إجراءً غير مسبوق لتنفيذ سياساتنا التي تناهض تمجيد للعنف. في ضوء هذه الأحداث، اتخذنا إجراءً إضافيًا لحماية المحادثة على خدمتنا من محاولات التحريض على العنف وتنظيم الهجمات ومشاركة معلومات مضللة عمدًا حول نتيجة الانتخابات.
2020

ديسمبر

  • مع استمرار العالم في محاربة جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) والاستعداد إلى التوزيع العالمي للقاحات، أعلنا أننا سنتوسع في سياستنا الخاصة بفيروس كورونا (كوفيد-19). من الآن فصاعدًا، قد نطلب من الأشخاص إزالة التغريدات التي تقدم روايات ضارة كاذبة أو مضللة حول لقاحات فيروس كورونا (كوفيد-19) وبدءًا من أوائل عام 2021، سنقوم بتصنيف أو وضع تحذير على التغريدات التي تقدم شائعات لا أساس لها أو ادعاءات محل نزاع أو معلومات غير مكتملة أو خارج السياق عن اللقاحات.
  • لقد أعلنا أننا اخترنا Integral Ad Science (IAS) وDouble Verify (DV) ليكونا شركائنا المفضلين لتقديم تقارير مستقلة حول السياق الذي تظهر فيه الإعلانات على Twitter.
  • لقد أعلنا أننا ملتزمون بالعمل مع مجلس تصنيف وسائل الإعلام (MRC) لبدء عملية الاعتماد عبر جميع خدمات الاعتماد الأربعة التي يقدمها: إمكانية العرض، وتصفية حركة المرور المتطورة وغير الصالحة ، وقياس الجمهور، وأمان العلامة التجارية.
  • قمنا بتوسيع سياستنا المتعلقة ‬‏‫بسياسة السلوكيات التي تبعث على الكراهية لتشمل التغريدات التي تسعى إلى نزع الصفة الإنسانية عن الأشخاص على أساس العرق والعرقية والأصل القومي.

نوفمبر

في الأسبوع الذي تلا انتخابات الولايات المتحدة لعام 2020، قمنا بمشاركة بعض الإحصاءات الرئيسية حول العلامات والتحذيرات والقيود الإضافية التي طبّقناها على التغريدات التي تضمنت معلومات يحتمل أن تكون مضللة حول الانتخابات الأمريكية التي جرت بين 27 أكتوبر و11 نوفمبر:

  • تم تصنيف ما يقرب من 300000 تغريدة ضمن سياسة النزاهة المدنية الخاصة بنا للمحتوى الذي كان محل خلاف وربما مضلّل. تمثل هذه 0.2% من جميع التغريدات المتعلقة بالانتخابات الأمريكية المرسلة خلال هذه الفترة الزمنية.

  • وتمت تغطية 456 من هذه التغريدات أيضًا برسالة تحذير وكانت ميزات المشاركة محدودة (يمكن اقتباس التغريدات ولكن لا يمكن إعادة تغريدها أو الرد عليها أو الإعجاب بها).

  • ما يقرب من 74% من الأشخاص الذين شاهدوا هذه التغريدات رأوها بعد أن وضعنا علامة أو رسالة تحذيرية.

  • لقد شهدنا انخفاضًا يقدر بنسبة 29% في تغريدات الاقتباس من هذه التغريدات المصنّفة، ويرجع ذلك جزئيًا إلى رسالة مطالبة حذّرت الأشخاص قبل المشاركة.

أكتوبر

قبل الانتخابات الأمريكية لعام 2020، قمنا بتنفيذ قائمة من التحديثات الإضافية المهمة للمنتج وتطبيق السياسة بهدف زيادة السياق والحث على بذل مزيد من التفكير المدروس قبل اتساع مدى التغريدات. وتضمنت هذه التحديثات:

  • وفقًا لسياسة النزاهة المدنية الموسعة المتبعة لدينا، أعلنا أن الأشخاص على Twitter، بما في ذلك المرشحَين للمنصب، لا يمكنهما المطالبة بفوزهما في الانتخابات قبل أن يتم تنصيب أي منهما رسميًا. سيتم تصنيف التغريدات التي تتضمن ادعاءات سابقة لأوانها وستوجه الأشخاص إلى صفحة الانتخابات الأمريكية الرسمية. بالإضافة إلى ذلك، ستتم إزالة التغريدات التي تهدف إلى التحريض على التدخل في العملية الانتخابية أو تنفيذ نتائج الانتخابات، من خلال أعمال العنف على سبيل المثال. 

  • لقد قدمنا مطالبات وتحذيرات محسّنة على التغريدات التي تحتوي على معلومات مضلّلة، بما في ذلك مطالبة توفّر معلومات موثوقة للأشخاص قبل أن يتمكنوا من نشر الرسائل المضللة. أضفنا أيضًا تحذيرات وقيودًا إضافية على التغريدات التي تحتوي على تسميات معلومات مضلّلة من شخصيات سياسية أمريكية وحسابات مقرها الولايات المتحدة تضم أكثر من 100000 متابِع، أو التي تحظى بمشاركة كبيرة.

  • للحث على النشر المدروس للمعلومات على المنصة بشكل أكبر، قمنا بتنفيذ بعض التغييرات المؤقتة أو للفترة المحيطة بالانتخابات. تتضمن هذه التغييرات حث الأشخاص على إضافة تعليقاتهم الخاصة قبل انتشار المحتوى من خلال مطالبتهم باقتباس التغريدة بدلاً من إعادة التغريد، وتصفح الموضوعات المتداوَلة فقط في علامة التبويب "لك" في الولايات المتحدة، حيث تتضمن سياقًا إضافيًا.

سبتمبر

  • أطلقنا ميزة جديدة لحث الناس على قراءة المقالات الإخبارية قبل نشرها. وقد أدى ذلك إلى قيام الأشخاص بفتح المقالات بمعدل 40% أكثر بعد رؤية المطالبة وزيادة بنسبة 33% في فتح المقالات قبل إعادة تغريدها.

  • قمنا بتوسيع سياسة النزاهة المدنية الخاصة بنا لمساعدتنا بشكل أكثر فعالية في معالجة محاولات إساءة استخدام Twitter بطريقة قد تؤدي إلى قمع التصويت وغيره من الأضرار التي تلحق بالعمليات المدنية. وسنقوم الآن بتصنيف أو إزالة المعلومات الخاطئة أو المضللة التي تهدف إلى تقويض إقبال الناخبين و/أو تآكل ثقة الجمهور في الانتخابات أو العملية المدنية الأخرى.
  • Twitter هو جزء من مجموعة الشركات الافتتاحية التي تحمل ختم أمان العلامة التجارية المعتمد من TAG (مجموعة المساءلة الجديرة بالثقة) كجزء من برنامج TAG معتمد لأمان العلامة التجارية الجديد. يشير هذا إلى أن Twitter يلبي جميع متطلبات دعم إطار العمل المنظم للمجال لأمان العلامة التجارية في المملكة المتحدة.

أغسطس

  • لقد قدمنا مركز الشفافية من Twitter الذي يسلط الضوء على جهودنا عبر مجموعة أوسع من الموضوعات، أكثر مما تمت مشاركته سابقًا في تقارير الشفافية من Twitter. نقوم الآن بتضمين أقسام تفاعلية سهولة الاستخدام تغطي طلبات المعلومات، وطلبات الإزالة، والملاحظات حول حق النشر، وإشعارات العلامة التجاريّة، وأمن البريد الإلكتروني، وتطبيق قوانين Twitter، والتلاعب في المنصة، وعمليات المعلومات المدعومة من الدولة. وقد قدمنا مؤخرًا أيضًا تقارير عن الإجراءات التي تم تقسيمها حسب نوع المحتوى والموقع الجغرافي.
  • في خطوة نحو هدفنا المتمثل في تحسين جودة المحادثة والتأكد من أن Twitter يمثل مساحة آمنة للجميع، أصدرنا إعدادات تغريدات جديدة مصممة لمنح الأشخاص مزيدًا من التحكم في محادثاتهم من خلال السماح لهم باختيار من يمكنه الرد على تغريداتهم.
  • بدأنا في إضافة علامات للحسابات التي تخص الكيانات الإعلامية التابعة للدولة والممثلين الرسميين للولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا وروسيا والصين. كما أننا لن نوصي مجددًا بحسابات وسائل الإعلام التابعة للدولة من خلال أنظمة التوصية الخاصة بنا، وهذا يشمل الخطّ الزمنيّ للصفحة الرئيسيّة والتنبيهات والبحث.

يوليو

  • لقد قمنا بتوسيع سياستنا لتتناول الروابط إلى مواقع الويب التي تعرض السلوكيات التي تبعث على الكراهية أو العنف. وهدفنا هو حظر الروابط بطريقة تتفق مع كيفية إزالة التغريدات التي تنتهك قوانيننا، وتقليل مقدار المحتوى الضار على Twitter من المصادر الخارجية.

يونيو

  • قمنا بأحدث كشف عن المعلومات بشأن أكثر من 30 ألف حساب في أرشيف عمليات المعلومات المرتبطة بالدولة، وهي العملية الوحيدة من نوعها في المجال، فيما يتعلق بثلاث عمليات بارزة ننسبها إلى جمهورية الصين الشعبية (PRC) روسيا وتركيا.

مايو

  • بدأنا في اختبار إعدادات جديدة تتيح لك اختيار من يمكنه الرد على تغريدة والانضمام إلى محادثتك.
  • قدمنا علامات ورسائل تحذير جديدة توفر سياقًا ومعلومات إضافية حول بعض التغريدات التي تحتوي على معلومات محل نزاع أو مضللة.

أبريل

  • حازت Twitter UK على الاعتماد وفق معيار IAB’s Gold Standard الإصدار 1.1. ويعزز هذا الاعتماد التزامنا بالحد من الاحتيال الإعلاني، وتحسين تجربة الإعلان الرقمي، وزيادة أمان العلامة التجارية في سوق المملكة المتحدة.

مارس

  • قمنا بمواصلة توسيع نطاق قوانيننا ضد الخطاب اللاإنساني ليشمل حظر الأسلوب الذي يحط من الإنسانية على أساس السن أو الإعاقة أو المرض.

  • وقمنا بتوسيع تعريفنا للضرر ليتناول المحتوى الذي يتعارض بشكل مباشر مع التوجيهات المتعلقة بفيروس كورونا (كوفيد-19) من مصادر موثوقة لمعلومات الصحة العامة العالمية والمحلية.

فبراير

  • بناءً على تعليقات الجهور، أطلقنا سياستنا بشأن المعلومات المزيفة والوسائط المضللة‎، مع تحديد كيفية تعاملنا مع هذا المحتوى عندما نحدده. 

يناير

  • أطلقنا مطالبة بحث مخصصة تهدف لحماية المحادثات العامة ومساعدة الأشخاص في العثور على معلومات صحية موثوقة حول فيروس كورونا (كوفيد-19). وهذا العمل يتطور باستمرار، ويمكن الاطلاع على أحدث المعلومات هنا.

2019

ديسمبر

  • أطلقنا مركز الخصوصيّة لTwitter لتوفير مزيد من الوضوح حول ما نقوم به لحماية المعلومات التي يشاركها الأشخاص معنا. فنحن نؤمن بأن الشركات يجب أن تكون خاضعة للمساءلة أمام الأشخاص الذين يثقون بها فيما يتعلق بمعلوماتهم الشخصية، وأن تكون مسؤولة ليس فقط عن حماية تلك المعلومات، بل يلزمها أيضًا شرح كيفية قيامها بذلك.

نوفمبر

  • اتخذنا قرارًا بحظر الترويج للمحتوى السياسي على مستوى العالم. اتخذنا هذا القرار بناءً على اعتقادنا بأن نقل الرسالة السياسية يجب أن يتأتى عن طريق الاكتساب وليس عن طريق الشراء بالمال.

  • أطلقنا خيار إخفاء الردود على التغريدات للجميع على مستوى العالم.

  • أصبح Twitter معتمدًا وفقًا لمبادئ DTSG للممارسات الجيدة من JICWEBS.

  • طلبنا من الجمهور التعليق على قانون جديد لمعالجة الوسائط المزيفة والمضللة‎.

أكتوبر

  • قمنا بتوضيح المبادئ والنهج المتبع لدينا لمراجعة تغريدات تم الإبلاغ عنها من قادة العالم.

  • نشرنا تقرير الشفافية الأحدث لدينا الذي يغطي النصف الأول من عام 2019.

  • أطلقنا مراقبة داخلية على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع للموضوعات المتداوَلة لتعزيز أمان العلامة التجاريّة في نتائج البحث.

أغسطس

  • قمنا بتحديث سياساتنا الإعلانية لتعكس أننا لم نعد نقبل الإعلانات من كيانات وسائل الإعلام الإخبارية الخاضعة لسيطرة الدولة.

يوليو

  • بناءً على تعليقات الجهور، أطلقنا سياستنا التي تحظر الخطاب اللاإنساني على أساس الدين.

يونيو

  • انضممنا إلى التحالف العالمي للإعلام المسؤول في مدينة كان.

  • قمنا بتجديد قوانيننا باستخدام أسلوب مبسط وواضح، مع تقليل عدد الكلمات من 2500 كلمة إلى أقل من 600 كلمة.

  • قمنا بتوضيح المعايير المتبعة لدينا للسماح لبعض التغريدات التي تنتهك قوانيننا بالبقاء على Twitter لأنها تخدم مصلحة الجمهور.

أبريل

  • شاركنا تحديثًا حول التقدم الذي أحرزناه نحو تحسين جودة المحادثة العامة، بعد عام واحد من إعلانها على أنها أولوية قصوى للشركة.

2018

أكتوبر

  • أصدرنا جميع الحسابات والمحتوى ذي الصلة المرتبط بعمليات المعلومات المحتملة التي وجدناها في خدمتنا منذ عام 2016. كان هذا أول كشف للمعلومات من بين العديد من عمليات الكشف التي أجريناها منذ ذلك الحين لأرشيفنا العام لعمليات المعلومات المدعومة من الدولة.

سبتمبر

  • طلبنا من الجمهور تقديم تعليقاتهم بشأن توسيع السياسة المرتقب حول الخطاب اللاإنساني، وأخذنا هذه التعليقات في الاعتبار لتحديث قوانيننا.

مايو

  • لقد اتخذنا قرارًا باستبعاد الحسابات التي نشك في أنها قد تكون آلية من الجماهير القابلة لتحقيق الأرباح، مما يعني أننا لا نعرض الإعلانات على هذه الحسابات. تعرّف على المزيد حول كيفية تحديد الحسابات الآلية هنا.

مارس

  • أطلقنا مراجعة بشرية على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع لجميع محتوى الناشر المحقق للدخل في برنامج Amplify Pre-Roll، جنبًا إلى جنب مع سياسة أمان العلامة التجاريّة الجديدة تمامًا للبرنامج.

  • صرّح جاك علنًا بالتزامنا ونهجنا لجعل Twitter مكانًا أكثر أمانًا.

 

الفرص

نحن ندرك أهمية موضع الإعلان القابل للقياس والآمن للعلامة التجاريّة، ونعمل على إيجاد حلول موجهة نحو تحسين عناصر التحكم لدينا المتاحة للمُعلِنين، وإمكانات القياس لدينا، وإعداد تقارير الجهات الخارجية لدينا في هذا المجال.

هل أنت مستعد للبدء؟